مشاريع الاستثمار

نملك حاليا براءة اختراع لتكنولوجيا  تصنيع الرقائق السيليكونية الفائقة الصلابة، والتي لا يوجد لها مثيل في العالم.

تجعل التكنولوجيا التي طورناها للحصول على رقائق سيليكونية فائقة الصلابة (F 25-50 ملم) من الممكن تحقيق عمليات حفر آبار مربحة للغاية في الصخور الصلبة وقطع المعادن ذات صلابة أكثر من 40 HRC.

إبتكرنا مضخة سوائل “بضغط مضاعف” جديدة وفريدة من نوعها يمكنها خلق ضغط ثابت يتراوح ما بين  60 و 80  kbar.

على مدى عقود، يجري البحث عن طرق لتصنيع حبات الألماس ذات القطع  الكبيرة  واستبدال أسطوانات القطع بخليط صلب من كربيد السيراميك. يستطيع الألماس الطبيعي تحمل ضغط ثابت بحدود 1.71 ميغا بار والألماس الصناعي – حوالي 1 ميغا بار. ومن حيث خصائص القطع يتفوق قاطع من الألماس الطبيعي ب 150-200 مرة على قاطع من خليط صلب  كربيد التنغستن  (WC).

إن معدات “الضغط المضاعف” عند ضغط ثابت يصل الى 60 kbar وقوة تصل إلى 5000 طن -قوة، تؤمن الفرصة لزيادة كثافة الأسطوانة القاطعة من نيتريد السيليكون بحدود 95-96٪، ما يزيد من قدراتها على القطع مرارا  وزيادة سعرها في السوق.

أمّا إذا تم صهر مسحوق النيتريد المكعب للثاقب تحت ضغط ثابت بقوة 70-80 kbar، يمكن الحصول على أسطوانة قطع تتمتع بمتانة أعلى من الماس الطبيعي، وأكثر من ذلك سيمكنها تحمل تأثير الصدمات أكثر بمئات المرات من السابق دون أن تفقد خصائص القطع. يمكن لإسطوانة القطع (F 25-50 ملم) العمل عند حرارة تصل إلى 1500o C ومتانتها ستتجاوز مرارا متانة الماس الطبيعي الذي يتفحم  في الغلاف الجوي عند حرارة 600o C (يستخدم 80٪ من الماس الطبيعي في الصناعة).

حفر الآبار العميقة.

————

بما أنه توجد حاجة للحفر العميق (لإستخراج النفط والغاز ومياه الشفة) فإن لتيجان الحفر قيمة خاصة وخاصة المعدنية المرصعة بالماس الصغير وكذلك تلك المطعمة بحبات الماس الطبيعي الكبيرة. وعلى سبيل المثال، أنتجت الشركة الإسرائيلية “دي بيرز”  تيجان بلغت قيمة الواحد منها نحو 2 مليون دولار ، ولكنها في الصخور الصلبة وتحت تأثير الصدمات القوية لم تعمل أكثر من 30 دقيقة. ولإبتكار أنابيب الكمبرلايت أنفقت شركة  “دي بيرز”  300 مليون دولار امريكى، من أجل حفر آبار في الولايات المتحدة بعمق 5-6 كيلومترات منفقة 20 مليون دولار.

لذا لحفر الآبار العميقة لن تكون هناك الحاجة لمئات تيجان الحفر، التي يجب استبدالها عند الحفر في أرض صلبة  كل 20-100 متر، بل فقط الى 1 -3  تيجان حفر  جديدة مصنوعة حسب تقنياتنا. مما يؤدي الى اختصار  كبير في الوقت عند حفر الآبار العميقة.

نحن نبحث عن مستثمرين لتمويل هذا المشروع، وتحديدا لتصنيع مضختي سوائل “بضغط مضاعف”  اثنين

  1. إن القوة الإجمالية “لمضاعف الضغط” في  المرحلة الصلبة  هي 5000 طن قوة، وزنه حوالي 30 طنا، وارتفاعه 5 أمتار ينتج ضغطا ثابتا  60 kbar في غرفة عمل F 30 ملم، والذي يمكنه توليف:

– الماس من القطع الكبير،  كل عام حوالي 0،6-0،8 طن، أو من 3 الى 4 مليون  قيراط سنويا.

أو فقط

– أسطوانات القطع الفائقة المتانة:

أ) من نيتريد السيليكون F 30 مم

ب) من نتريد البورون المكعَّب F 25 ملم.

من المفترض إنتاج حوالي 4000 إسطوانة قطع فائقة الصلابة F 25 ملم، أو F 30 ملم سنويا.

  1. إن مضخة “الضغط المضاعف” (تعمل بواسطة سائل) قطر غرفة العمل فيها F 200 ملم، يتولد في داخلها ضغط للسائل يصل إلى 20 kbar، وهو ضغط كافي للصب البارد (يمكن تحويل الفولاذ المقاوم إلى حالة مرنة دون صهره بالحرارة ) لثقل لوحات فائقة المتانة من السيراميك وتحويلها الى مثقاب صلب أو قاطع. يبلغ وزن هذه المحطة حوالي 10 طن، ارتفاعها يصل إلى 4 أمتار، تشغل مساحة  20 متر مربع. تقدر دورة العمل ب 15-20 دقيقة.

تبلغ التكلفة التقديرية للمشروع ما بين  20 و 25  مليون دولار. تصنيع المعدات والبدئ بالمشروع – 1-1.5 سنوات.

الاسترداد:

– إذا استخدمت المعدات فقط لإنتاج حبات الماس الكبيرة، خلال سنة سنحصل على 0،6-0،8 طن، أو ما بين 34 مليون قيراط. قيمة كل قيراط حوالي 6 $ سنحصل سنويا الى مبلغ 18-24 مليون دولار.

– إذا كان فقط لتجميع لوحات القطع الفائقة الصلابة  بكمية 4000 قطعة سنويا، فبعد ثقلها وتحويلها الى تيجان مثاقب أو الى مقاطع، القيمة السوقية ما بين 0،1-1 مليون دولار، نحصل في السنة على 20 مليون دولار أمريكي.

إسترداد تمويل المشروع خلال  1-1،5 سنوات.

مدة الخدمة  – 8 سنوات، مع تبديل قطع الغيار في المعدات.

	
👁 1٬977